أحمد مدغري ـ تيارت ـ

بعون الله سيكون هذا المنتدى قبلة لللأساتذة و الطلبة للتعليم و التعلم


    الصراع العربي الإسرائيلي و الاعتراف العالمي بها:

    شاطر
    avatar
    معمر أبو عادل
    مدير عام
    مدير عام

    عدد المساهمات : 105
    تاريخ التسجيل : 22/05/2009

    الصراع العربي الإسرائيلي و الاعتراف العالمي بها:

    مُساهمة  معمر أبو عادل في السبت يونيو 06, 2009 12:08 pm

    الصراع العربي الإسرائيلي و الاعتراف العالمي بها:
    - لمحو أثار النكبات (1948-1967) و إجبار إسرائيل على وقف اعتداءاتها (حرق المجسد الأقصى 21 أوت 1969) و إثارة الرأي العام العالمي حول القضية الفلسطينية
    - أعلنت مصر و سوريا و المقاومة الفلسطينية الحرب على إسرائيل بتأييد شعبي قوي و كان من أهم نتائج حرب 1973:
    - 1-حقق الجيش العربي انتصارا عسكريا يتمثل في تحطيم خط بارليف المحصن (في شبه جزيرة سيناء) 2-تحطم جدار الخوف من التفوق التكنولوجي و العسكري الإسرائيلي3-التضامن العربي في مساندة القضية الفلسطينية للحقوق العربية المشتركة و يتمثل ذلك في* تدعيم مادي و عسكري*تخفيض الدول العربية المصدرة للبترول يوم 16 أكتوبر 1973 صادراتها بنسبة 5% شهريا لغاية انسحاب إسرائيل نهائيا من الأراضي العربية المحتلة في 1967 و استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه. - و نتج عن ذلك : - إصدار المجموعة الأوروبية التسعة في نوفمبر 1973 بيانا تأييد غير مشروط لحقوق العرب المشروعة و إدانة سياسة إسرائيل في اغتصاب الأراضي بالقوة.
    4 – انعقاد مؤتمر القمة العربي السابع في الرباط بين 26-29 أكتوبر 1974 " مؤتمر فلسطين " و قرّر مايلي : -* اعتبار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي و الوحيد لشعب فلسطين. -*تأييد حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى وطنه و تقرير مصيره و إقامة سلطة وطنية مستقلة بقيادة منظمة التحرير.
    - -*تفويض رئيس لبنان ( سليمان فرنجيه ) للحديث باسم البلاد العربية في الأمم المتحدة.
    5 – عودة القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة ( بعد 27 سنة ) و اعتراف الأمم المتحدة بحق الشعب الفلسطيني في تكوين دولته.
    6 – تدهور معنويات الإسرائيليين و ثقتهم في جيشهم.
    7 – فتح قناة السويس للملاحة الدولية في 05 جوان 1975.
    8 – استرجاع العرب أراضي محدودة في الجولان و سيناء.
    9 – الاعتراف الدولي بشرعية منظمة التحرير و إصدار مجلس الأمن في 21-22 أكتوبر 1973 قرار 338 يدعو فيه جميع الأطراف المشتركة في القتال إلى وقف إطلاق النار يوم 22 أكتوبر على الساعة 09 ( مساءا ) و التنفيذ الفوري لقرار مجلس الأمن 242 بجميع أجزائه و إحلال سلام دائم في الشرق الأوسط.
    10 – في 1974 أصدرت هيئة الأمم المتحدة 3 قرارات هي :
    1 – دعوة منظمة التحرير في الجمعية العامة.
    2 – حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره و الإستقلال و العودة إلى دياره.
    3 – حق المنظمة في المشاركة كمراقب في جلسات و أعمال المؤتمرات الدولية تحت إشراف الأمم المتحدة.
    11– في 13 نوفمبر 1974 ياسر عرفات يخطب من منبر هيئة الأمم المتحدة لشرح القضية الفلسطينية.
    12 – أصدرت الأمم المتحدة قرارات تدين إسرائيل و تعتبر الصهيونية حركة عنصرية و أن المستوطنات اليهودية منذ 1967 باطلة قانونيا و عقبة في طريق السلام الشامل في الشرق الأوسط.
    الحرب الأهلية اللبنانية 1975-1990: بعد خروج المقاومة الفلسطينية من الأردن إثر مجازر سبتمبر الأسود كثفت وجودها في لبنان مما أدى بحزب الكتائب المسيحي اللبناني إلى إعلان الحرب ضد الحكومة اللبنانية و تحولت لبنان إلى حرب طاحنة أما فلسطين فقد أصبح عملهم على جبهتين ضد الصهاينة إنطلاقا من لبنان و دعما للحكومة اللبنانية ضد الكتائبين، و من ناحية أخرى راحت إسرائيل تعمل على ضرب الصف العربي و كانت زيارة الرئيس المصري أنور السادات إلى إسرائيل و توقيع إتفاقية كامب دفيد 18 سبتمبر 1978 إذا تعترف مصر بالدولة الإسرائيلية مقابل استرجاع شبه جزيرة سناء، و صلت لإسرائيل أعمالها العدوانية و إحتلت جنوب لبنان في 14 مارس 1978 ثم غزو كل لبنان بحجة ملاحقة المقاومة الفلسطينية و حاصرت بيروت 78 يوم و كانت معركة بيروت الشهيرة جوان 1982 التي انتهت بخروج المقاومة الفلسطينية تحت ضمانات دولية في وقت إرتكبت إسرائيل بالتواطؤ مع العناصر الكتائبية مجازر صبرة و شتيلا التي راح ضحيتها ألاف الفلسطينيين اللاجيئين في سبتمبر 1982.
    - و تنقل مقر منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت إلى تونس غير أن القوات الإسرائيلية بقيت تسيطر على شريط حدودي في جنوب لبنان بحجة حماية أمن الحدود الشمالية الإسرائيلية، و تولى حراسة هذا الشريط حزب الكتائب اللبنانية الموالي لإسرائيل و إستمرت المقاومة اللبنانية ضد الوجود الإسرائلي في جنوب لبنان و تزعم هذه المقاومة حزب الله حتى تم الإنسحاب من جنوب لبنان في 24 ماي 2000.
    - بعد توقيع إسرائيل معاهدة مع مصر و سيطرت على جنوب لبنان ظنت أنها قضت على المقاومة الفلسطينية لكن في ديسمبر 1987 بدأ الفلسطينيون إنتفاضة شعبية عرفت بحرب أطفال الحجارة و حققت الأهداف التالية :
    1 – أبرزت شموخ الشعب الفلسطيني و وعيه بثورته.
    2 – كشف جرائم الصهيونية.
    3 – كسبت التعاطف الدولي للفلسطينيين حتى في قلب أوروبا و أمريكا.
    4 – زعزعت أركان إسرائيل عسكريا و إقتصاديا.
    5 – قيام دولة فلسطين في 15 نوفمبر 1988 إثر المؤتمر الفلسطيني بالجزائر و كانت أول معترف بها.
    توقيع إتفاقية الحكم الذاتي : بعد حرب الخليج و طرح الولايات المتحدة الأمريكية مشروع النظام العالمي الجديد تم عقد مؤتمر مدريد للسلام لحلّ مشكلة الشرق الأوسط 30 أكتوبر 1991 تحت رعاية الولايات المتحدة الأمريكية و الإتحاد السوفياتي ، قد جاء لامتصاص غضب الشعوب العربية من جهة و مبادرة لإنهاء الصّراع العربي الإسرائيلي وفقا للمنظور الصهيوني أي تطبيع العلاقات بين العرب و الصهاينة و إيجاد تسوية للمشكلة الفلسطينية.
    و جمع المؤتمر الفلسطينيين و الإسرائيليين و دول عربية و فتح المجال التفاوض بينهما و بعد سلسلة لقاءات سرية بالعاصمة النرويجية " أوسلو" سنة 1993 تم التوقيع على معاهدة سلام بواشنطن 13 سبتمبر 1993 من طرف ياسر عرفات و إسحاق رابين بحضور بيل كلنتون على أساس الاعتراف المتبادل و الاستقلال الذاتي للفلسطينيين في غزة و أريحا.
    و تواصلت الإتفاقيات مع تغير رئاسة وزراء إسرائيل، نتنياهو سنة 1996 أكّد رفضه قبول دولة فلسطين ثم إيهود براك 1999، في إتفاقية كامب دايفد الفاشلة 11 جويلية 2000، و عودة الإنتفاضة 28/09/2000 حين حاول أريال شارون زعيم حزب الليكود المتطرف الدخول إلى الحرم القدسي الشريف يوم الخميس 28 ديسمبر 2001 تحت حراسة الجنود الإسرائيلية لاستفزاز مشاعر الفلسطينيين فتصد الفلسطينيون لهذه العملية و كانت بداية الانتفاضة الثانية بمظاهرات في مختلف مدن الفلسطينيين خاصة القدس و أستشهد أكثر من 70 فلسطيني و جرح الآلاف في الأسبوع الأول و قتل الجنود الإسرائيليون الطفل محمد الدرة بوحشية.
    - عجز باراك عن القضاء على الإنتفاضة فإنهزم في الإنتخابات فيفري 2001 ليتمكن أريال شارون من الفوز فصار رئيسا لحكومة إسرائيل و وعد اليهود بالقضاء على الإنتفاضة و توفير الأمن وعمد إلى : - القصف العشوائي للفلسطينيين. -. هدم البيوت. -. اجتياح المدن الفلسطينية. - اعتقال آلاف الفلسطينيين. -. فرض الحصار و الإغلاق. - منع القيادة الفلسطينية من التنقل الحر... الخ.
    لكن الانتفاضة إستمرت و أصبح اليهود يعيشون في رعب و تراجع اقتصادهم بنية كبيرة، - شوهت صورتهم أمام الرأي العالمي - و خاب آمال اليهود في وعود شارون.
    تدخلت الولايات المتحدة الأمريكية لإنقاذ الموقف و اقترحت عدّة حلول بعيدة عن الشرعية الدولية لكنها لا تجبر اليهود على احترام حقوق الشعب الفلسطيني.
    بعد تمكن الولايات المتحدة الأمريكية من احتلال العراق تظاهر الرئيس الأمريكي جورج ولكر بوش بضرورة فرض حل سلمي و إنهاء الصراع فقدم ما يسمى بـ=
    خارطة الطريق.
    ملخص لخريطة الطريق: تنفذ في ثلاث مراحل:
    1 – حتى ماي 2003 : - على الجانب الفلسطيني: •التأكيد على حق إسرائيل في الوجود.
    • ضرورة وقف جميع العمليات الفدائية.
    • تفكيك المنظمات الفلسطينية.
    • صياغة مسودة لدى فلسطين و تعيين رئيس وزراء فلسطيني.
    - أما الجانب الإسرائيلي عليه أن يلزم بـ:
     إنشاء دولة فلسطين
     يوقف العنف ضد الفلسطينيين
     يتسحب إلى المواقع ما قبل 28/09/2000
    2- من جوان 2003 إلى ديسمبر 2003 على الجانب الإسرائيلي :
     فتح المؤسسات الفلسطينية المغلقة في القدس
     تحسين الوضع الإنساني للفلسطينيين
    و على الجانب الفلسطيني: • إحداث إصلاحات في تسير شؤونهم
    و خلال هذه المرحلة تم عقد مؤتمر دولي لتحقيق سلام شامل في المنطقة و على الدول العربية إعادة علاقاتها المجمدة مع إسرائيل و يتم الاعتراف بالدولة الفلسطينية.
    3- 2004-2005:
    عقد مؤتمر دولي ثان للتوقيع على إقامة الدولة الفلسطينية ذات حدود مؤقتة ثم يبدأ التفاوض مع الوضع النهائي في 2005 و تجري المفاوضات حول الحدود و المستوطنات و القدس و اللاجئين، و بعد قيام دولة فلسطينية مستقلة تقبل الدول العربية بإقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل.
    تقييم خريطة الطريق : تفتقد إلى آليات التنفيذ / فيها ثغرات عديدة و الهدف الأمريكي منها:
    - صرف أنظار العرب عما يجري في العراق
    - وقف العمليات الفدائية
    - تفكيك الفصائل الفلسطينية لضمان أمن إسرائيل
    - كسب الوقت ليتم إرسال شارون الجدار الفاصل بين إسرائيل متجهة و الضفة الغربية و قطاع غزة من جهة أخرى و الذي سيقام في أراضي فلسطين المحتلة عام 1967 ( تمييز عنصري)
    التزمت القبائل الفلسطينية بالهدنة و أوقفت العمليات الفدائية لكن إسرائيل توقف اعتداءاتها داخل أراضي 1967 الفلسطينية و هذا دليل على عدم جدية إسرائيل في تطبيق خارطة الطريق.
    السياسة التي اتبعها عرفات في السنوات الأخيرة و المتمثلة في إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليا تكون المنطلق لاسترجاع بقية الأراضي التي احتلها اليهود سنة 1967(سياسة خذ و طالب ) تم التوقيع على الاتفاق التنفيذي للحكم الذاتي لأريحا و غزة في 04 ماي 1994 و عرف تطبيق جزئي مع دخول ياسر عرفات منطقتي الحكم الذاتي و تم توسيعها في الضفة الغربية على إثر اتفاق واشنطن الموقع عليه في 28 سبتمبر لكن 1995 مشكلة الحدود النهائية و طبيعة العلاقات بين إسرائيل و مناطق الحكم الذاتي بعد إتمام مراحل الحكم الذاتي قبل 4 ماي 1999 لم تنتهي بسبب تعنت الحكام الصهاينة خاصة شارون إذ أعاد احتلال أراضي الحكم الذاتي، و حوصر عرفات برام الله سنة 2002.
    إن دولة إسرائيل التي تدعمها الدول الكبرى دعما مطلقا تريد أن تفرض واقعا على الشعب الفلسطيني ، واقع ترفضه الشرعية الدولية على الأقل نظريا و يستمر النضال الفلسطيني حتى إنشاء دولة فلسطين عاصمتها القدس .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 1:44 am