أحمد مدغري ـ تيارت ـ

بعون الله سيكون هذا المنتدى قبلة لللأساتذة و الطلبة للتعليم و التعلم


    أزمة الأمة

    شاطر
    avatar
    معمر أبو عادل
    مدير عام
    مدير عام

    عدد المساهمات : 105
    تاريخ التسجيل : 22/05/2009

    أزمة الأمة

    مُساهمة  معمر أبو عادل في الأربعاء يونيو 03, 2009 9:11 pm

    إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا اله إلاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أنّ سيدنا محمداً عبده ورسوله.

    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [سورة آل عمران: 102]، {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [سورة النساء: 1]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71)} [سورة الأحزاب: 70-71].
    أمّا بعد:
    فإنّ أصدق الحديث كتابُ الله وخيرُ الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثةٍ بدعة وكل بدعةٍ ضلالة وكل ضلالة في النّار ثم أمّا بعد:
    فحياكم الله جميعاً أيّها الأخوة والأخوات وطبتم وطاب ممشاكم وتبوءتم جميعا من الجنة منزلاً، وأسأل الله جل وعلا الذي جمعنا في هذا البيت الطيب المبارك على طاعته أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة في جنته ودار مقامته إنّه ولي ذلك ومولاه.
    أحبتي في الله، أزمة أمة..
    هذا هو عنوان لقاءنا مع حضراتكم في هذا اليوم الكريم المبارك, وكعادتي حتى لا ينسحب بساط الوقت سريعاً من تحت أقدامنا، فسوف ينتظم حديثي مع حضراتكم في هذا الموضوع المهم في العناصر التالية:
    أولاً: عمق الأزمة.
    ثانياً : لماذا هذه الأزمة.
    ثالثاً : ما المخرج.
    وأخيراً : أمة الإسلام شروق لا غروب.
    فأعيروني القلوب والأسماع والله أسأل أن يجعلنا ممّن يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب.
    عمق الأزمة
    من قال إنّ العار يمحوه الغضب
    وأمامنا عرض الصبايا يغتصب
    صور الصبايا العاريات تفجرت
    بين العيون نزيف دم من لهب
    عار على التاريخ كيف تخونه
    همم الرجال ويستباح لمن سلب
    من قال إنّ العار يمحوه الغضب
    وأمامنا عرض الصبايا يغتصب
    صور الصبايا العاريات تفجرت
    بين العيون نزيف دم من لهب
    عار على التاريخ كيف تخونه
    همم الرجال ويستباح لمن سلب
    عار على الرجال..
    عار على الأوطان كيف يسودها
    خزي الرجال وبطش جلاد كذب
    الخيل ماتت والذئاب توحشت
    تيجاننا عار وسيف من خشب
    مشى الأٍض فوق ترابنا
    والكل في صمت تواطأ أو شجب
    النّاس تسأل أين كهان العرب
    النّاس تسأل أين كهان العرب
    ماتوا تلاشوا.. لا نرى غير العجب
    ولتظهروا خزيا أمام نسائكم
    لا تسألوا الأطفال عن نسب وأب
    لا تعجبوا.. لاتعجبوا إن صاح في أرحامكم
    في يوم من الأيّام ذئب مغتصب
    عرض الصبايا والذئاب تحيطه
    فصل الختام لأمة تدعى العرب
    عرب.. عرب.. وهل في الأرض ناس كالعرب؟
    عرب.. وهل في الأرض ناس كالعرب؟
    بطش وطغيان ووجه أبي لهب
    هذا هو التاريخ شعب جائع
    وفحيح عاهرة وقصر من ذهب
    هذا هو التاريخ جلاد أتى
    يتسلم المفتاح من وغد ذهب
    هذا هو التاريخ لص قاتل
    يهب الحياة وقد يظن بما وهب
    ما بين خنزير يضاجع قدسنا
    ومغامر يحصي غنائم ما سلب
    شارون يقتحم الخليل ورأسه
    يلقي على بغداد سيلا من لهب
    ويطل هولاكو على أطلالها
    ينعي المساجد والمآذن والخطب
    ينهار تاريخ وتسقط أمة
    وبكل قافلة عميل أو ذنب
    سوق كبير للشعوب وحوله
    يتفاخر الكهان من منهم كسب
    جاءوا إلى بغداد قالوا أجدبت
    أشجارها شاخت ومات بها العنب
    قد زينوا تاجا رخيصا مبهرا
    حرية الإنسان أغلى ما أهب
    خرجت ثعابين وفاحت جيفة
    عهر قديم في الحضارة يحتجب
    وأفاقت الدنيا على وجه الردى
    ونهاية الحلم المضيء المرتقب
    صلبوا الحضارة فوق نعش شذوذهم
    صلبوا الحضارة فوق نعش شذوذهم
    يا ليت شيئا غير هذا قد صلب
    هي خدعة سقطت وفي أشلائها
    سرقت سنين العمر زهوا أو صخب
    حرية الإنسان غاية حلمنا
    لا تطلبوها من سفيه مغتصب
    وضميرها المهزوم في صمت غرب
    بغداد تسأل والذئاب تحيطها
    من كل فج أين كهان العرب
    وهناك طفل في تراها ساجد
    مازال يسأل كيف مات بلا سبب
    كهاننا ماتوا.. كهاننا ماتوا..
    كهاننا ناموا على أوهامهم
    ليل وخمر في مضاجع من ذهب
    بين القصور يفوح عطر فادح
    وعلى الأرائك ألف سيف من حطب
    وعلى المدى تقف الشعوب كأنّها
    وهم من الأوهام أو عهد كذب
    وهذي الذئاب تبول فوق ترابنا
    ونخيلنا المقهور في حزن صلب
    وعلى المشارف سرب نخل صامد
    يروي الحكايا من تأمرك أو هرب
    وغدا سيهدأ كل شيء بعدما
    يروي لنا التاريخ قصة ما كتب
    هذي البلاد بلادنا مهما كانت
    وتغربت فينا دماء أو نسب
    فيا كل عصفور تغرب كارها
    ستعود بالأمل البعيد المغترب
    فوق الفرات يطل فجر قادم
    وأمام دجلة طيف حلم يقترب
    وعلى المدى يطفو شعاع مقبل
    ينساب عند الفجر يخترق السحب
    ويظل يعلو فوق كل سحابة
    وجه الشهيد يطل من خلف الشهب
    ويصيح فينا كل أرض حرة
    يأبى ثراها أن يلين لمغتصب
    ما عاد يكفي أن تثور شعوبنا غضبا
    فلن يجدي مع العجز الغضب
    ما عاد يكفي أن تثور شعوبنا غضبا
    فلن يجدي مع العجز الغضب
    ولن يعيد البكاء تاريخ ذهب
    ومن المهانة أن نقاتل بالكلام وبالخطب
    ومن المهانة أن نقاتل بالكلام وبالخطب
    فهذي عقيدتنا وتلك سنتنا
    عودوا إليها فيها الأمان لمن طلب
    آآآآه يامسلمون.. آآآآه يامسلمون..
    متنا قرونا والمحاق الأعمى يليه محاق
    أي شيء في عالم الغاب نحن
    آدميون.. أم نعاج نساق
    نحن لحم للوحش والطير
    منّا الجثث الحمر والدم الدفاق
    وعلى المحصنات تبكي البواكي
    يا لعرض الإسلام كيف يراق
    قد هوينا لما هوت وأعدوا
    وأعدوا من الردى ترياق
    واقتلعنا الإيمان
    فاسودت الدنيا علينا واسودت الأعماق
    وإذا الجذر مات في باطن الأرض
    تموت الأغصان والأوراق
    والذي نفس محمد بيده لا يوجد الآن مسلم على وجه الأرض إلاّ وقلبه يعتصر كمدا وحزنا وألما وأسى، فالفجيعة والأزمة عميقة بعمق الجراح الناسفة والأشلاء الممزقة والدماء المسفوحة المسفوكة.
    الأزمة عميقة، في المرارة سنوات الذل والمهانة لأسفل وأذل خلق الله على وجه الأرض.
    يجسد أزمة الأمة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد وغيره من حديث ثوبان: «يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، قيل: يا رسول الله! فمن قلة يومئذ؟ قال: لا، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، يجعل الوهن في قلوبكم، وينزع الرعب من قلوب عدوكم؛ لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت».
    يجسد أزمة الأمة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في قصة أحمد وغيره بسند صحيح عن حديث ابن عمر رضي الله عنهما: «إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم».
    يجسد عمق الأزمة نداء عاجل.. نداء عاجل من مسلم في سجن أبو غريب فعلت به الفاحشة قهرا على مرأى ومسمع من الدنيا.
    نداء عاجل من مسكينة اغتصب شرفها قهرا، في سجن أبو غريب، على مرأى ومسمع من العالم الغربي الخائن والعالم العربي والإسلامي المهزوم الهزيل.
    تنادي علينا المسلمة وتقول: أنا لا أريد طعامكم ولا شرابكم، فشرفي هنا يا مسلمون يراق، عرضي يدنس.. عرضي يدنس، أين شيمتكم، أما فيكم أبيّ قلبه خفاق.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 12:31 am